Facebook
Google+
Twitter
YouTube
INSTAGRAM
الآخبار
الحكومة تبحث رد فعل الشارع بعد قرار تحريك أسعار الوقود         محافظ الإسكندرية يوضح أفضل حل لإزالة العقار المائل بالأزاريطة         40 حالة غش في الأسبوع الأول لامتحانات جامعة المنيا         الانتهاء من تجهيز 67 استراحة لمراقبي امتحانات الثانوية العامة بالإسكندرية         إحالة 6 أطباء بقويسنا للتحقيق بسبب تغيبهم عن العمل         «التعليم»: امتحان بديل لـ«الثانوية العامة» خلال 3 ساعات حال تسريبه (إنفوجرافيك)         «سعفان»: صرف 65 ألف جنيه مستحقات عامل مصري بقطر         وصول وسفر 5104 راكب ومعتمر بموانئ البحر الأحمر         «النواب» يوافق على مشروع قانون السجل التجاري         الحكومة تصرف تعويضات للمتضررين من حريق سوق إمبابة         رئيس الطائفة الإنجيلية في ألمانيا للمشاركة باحتفالات الإصلاح الديني في أوروبا         وزير التموين: لا زيادة في أسعار السلع خلال شهر رمضان         اعتماد نتيجة الشهاده الابتدائية بالجيزة         تكثيف حملات ازالة التعديات على خطوط المياه بمطروح         محافظ أسوان يسلم النوبيين المهجرين 264 مسكنا جديدا        
30 ديسمبر, 2012 - 3:43 ص

خادمة تقتل كفيلها لأنه يزعجها بقراءة القرآن

اعترفت خادمة اثيوبية قتلت كفيلها في مدينة جدة السعودية أن إزعاج كفيلها لها بتلاوته القرآن الكريم كان دافعاً لارتكابها جريمتها ومحاولة قتل طفلين نجوا بفرارهما منها.

ووفقا لصحيفة “الوطن “السعودية فإن الجانية وتدعى “سعادة”، صرحت بذلك لوفد نسائي من “هيئة حقوق الإنسان” بمنطقة مكة المكرمة أثناء زيارته للإثيوبية قاتلة كفيلها في سجن بريمان بجدة.

وقالت إن أفراد الأسرة “كانوا يقرؤون القرآن كثيراً، وكنت أتضايق بشدة، الرجل كان نائما ودخلت عليه وضربت رأسه بكرسي”، ثم انهلت عليه مرات عدة بميزان قياس الوزن حتى تهشم فأخذت مكواة وضربته بمقدمتها، ثم أحضرت سكيناً وطعنته 20 مرة”.

ونقلت الصحيفة السعودية عن الخادمة قولها “عندما خرجت من غرفته رحت أكسر محتويات المنزل ففوجئت بالطفلين، فأخذت المكواة مجدداً وهممت بضربهما فاحتمى أحدهما بغرفته وأغلق الباب، فيما تمكنت من ضرب الآخر الذي راح يصرخ “مجنونة”، ثم أفلت وهرب إلى بيت عمه المجاور”.

وأكدت العاملة المنزلية الإثيوبية “سعادة” للوفد نسائي أن كثرة تلاوة أفراد الأسرة للقرآن في المنزل كانت تثير ضجرها وهي أحد أسباب ارتكابها للجريمة.

واضافت: “كانوا يقرؤون القرآن كثيراً خصوصا سورتبارك والكهف والبقرة، وكنت أتضايق بشدة من سماع صوت هذا القرآن يتلى في المنزل”.

وذكرت “الوطن” السعودية أن القاتلة رفضت الإجابة عن سؤال وفد الهيئة لها إن كانت مسلمة كما هو مسجل في جواز سفرها والتزمت الصمت.

وأوضحت “الوطن” أن  الطفل “عبدالهادي” غادر المستشفى الخاص الذي كان يتلقى فيه العلاج جراء الإصابات التي لحقته نتيجة اعتداء العاملة الإثيوبية عليه بعد تحسن حالته، ليستكمل علاجه في منزل عمه تحت الملاحظة المنزلية والأدوية المنومة.

زوجة القتيل من جانبها أبدت ثباتا وتماسكا فيما قال “محمد “شقيق القتيل إن أخاه كان في الستين من العمر وشبه قعيد، وأجرى مؤخرا عملية زراعة كبد، مضيفا أن الأسرة دللت الخادمة بشكل كبير حتى أنهم خصصوا لها تلفزيونا مبرمجا بقنوات إثيوبية وأخرى اختارتها بنفسها.