Facebook
Google+
Twitter
YouTube
INSTAGRAM
الآخبار
الحكومة تبحث رد فعل الشارع بعد قرار تحريك أسعار الوقود         محافظ الإسكندرية يوضح أفضل حل لإزالة العقار المائل بالأزاريطة         40 حالة غش في الأسبوع الأول لامتحانات جامعة المنيا         الانتهاء من تجهيز 67 استراحة لمراقبي امتحانات الثانوية العامة بالإسكندرية         إحالة 6 أطباء بقويسنا للتحقيق بسبب تغيبهم عن العمل         «التعليم»: امتحان بديل لـ«الثانوية العامة» خلال 3 ساعات حال تسريبه (إنفوجرافيك)         «سعفان»: صرف 65 ألف جنيه مستحقات عامل مصري بقطر         وصول وسفر 5104 راكب ومعتمر بموانئ البحر الأحمر         «النواب» يوافق على مشروع قانون السجل التجاري         الحكومة تصرف تعويضات للمتضررين من حريق سوق إمبابة         رئيس الطائفة الإنجيلية في ألمانيا للمشاركة باحتفالات الإصلاح الديني في أوروبا         وزير التموين: لا زيادة في أسعار السلع خلال شهر رمضان         اعتماد نتيجة الشهاده الابتدائية بالجيزة         تكثيف حملات ازالة التعديات على خطوط المياه بمطروح         محافظ أسوان يسلم النوبيين المهجرين 264 مسكنا جديدا        
31 مايو, 2015 - 3:35 م

”المؤسسة العربية” تدعو للتكاتف لمواجهة الإرهاب

@103933

 

كتبت/ايه يسري.

دعت المؤسسة العربية للرعاية والتنمية، حكومات الدول العربية وشعوبها للتكاتف والوقوف صفًا واحدًا لمواجهة الهجمة الإرهابية الشرسة التي تواجهها المنطقة، والتي باتت تضرب كافة الدول العربية، وتستحل دماء المسلمين، بذريعة نصرة الإسلام، من خلال استقطاب العشرات من الشباب ودفعهم للانتحار وإيهامهم بأنهم سيدخلون الجنة بتلك العمليات الإرهابية.

وشددت المؤسسة في بيان لها، اليوم الأحد، على ضرورة التعاون العربي الأمني والمعلوماتي والتدريبي والتثقيفي والتوعوي، وكافة المجالات الأخرى التي تحتاجها الحكومات لمواجهة الهجمة الإرهابية المسعورة، التي تنهش في جسد الأمة وتشعل بين الإخوة مفاهيم الفتن الطائفية والمذهبية، الأمر الذي أدى لاشتعال المنطقة بالتفجيرات والسيارات المفخخة وغيرها.

واستنكر البيان الحادث الإرهابي الذي استهدف مسجدًا في الدمام، يوم الجمعة الماضي والذي أسفر عن سقوط 4 ضحايا، بعد محاولة شاب من تنظيم “داعش” الإرهابي تفجير نفسه داخل مسجد للشيعة، وهو الحادث الثاني الذي تتعرض له السعودية خلال أقل من أسبوعين، لتدخل المملكة قائمة الدول العربية المستهدفة من الجماعات الإرهابية، والتي تقاتل في سوريا والعراق منذ ما يزيد عن أربعة أعوام قتل فيها آلاف العرب والمسلمين.

ومن جانبه، دعا علي محمود، مدير المؤسسة، الحكومات العربية للعمل على وقف تلك العمليات الإرهابية من خلال التعاون المشترك، ووقف خطوط الإمداد والتمويل التي تتنقل بين البلدان العربية لتصل إلى تلك الجماعات المتطرفة، والتضييق على محاولات انضمام الكثير من الشباب لتلك الجماعات، الأمر الذي يحد كثيرًا من قدرات تلك التنظيمات.

وقال مدير المؤسسة، إن التعامل مع التنظيمات الإرهابية يجب أن يتبع إستراتيجية جديدة، يتم من خلالها حصارها من خلال تجفيف المنابع وطرق الإمداد والتمويل وانضمام الشباب إليها، والبدء في مخاطبة الشباب وفي المفاهيم الصحيحة للدين، ومحاربة المفاهيم المغلوطة التي حاول البعض الترويج لها لجذب الشباب والتلاعب بعقولهم، لتحقيق أهداف خاصة لتلك التنظيمات والكيانات الإرهابية، والتي تعمل لخدمة جهات تسعى لتفتيت الأمة.