Facebook
Google+
Twitter
YouTube
INSTAGRAM
الآخبار
محافظ الإسكندرية يوضح أفضل حل لإزالة العقار المائل بالأزاريطة         40 حالة غش في الأسبوع الأول لامتحانات جامعة المنيا         الانتهاء من تجهيز 67 استراحة لمراقبي امتحانات الثانوية العامة بالإسكندرية         إحالة 6 أطباء بقويسنا للتحقيق بسبب تغيبهم عن العمل         «التعليم»: امتحان بديل لـ«الثانوية العامة» خلال 3 ساعات حال تسريبه (إنفوجرافيك)         «سعفان»: صرف 65 ألف جنيه مستحقات عامل مصري بقطر         وصول وسفر 5104 راكب ومعتمر بموانئ البحر الأحمر         «النواب» يوافق على مشروع قانون السجل التجاري         الحكومة تصرف تعويضات للمتضررين من حريق سوق إمبابة         رئيس الطائفة الإنجيلية في ألمانيا للمشاركة باحتفالات الإصلاح الديني في أوروبا         وزير التموين: لا زيادة في أسعار السلع خلال شهر رمضان         اعتماد نتيجة الشهاده الابتدائية بالجيزة         تكثيف حملات ازالة التعديات على خطوط المياه بمطروح         محافظ أسوان يسلم النوبيين المهجرين 264 مسكنا جديدا         التموين: اضافة 15 جنيه لكل طن قمح من الموردين        
17 مايو, 2017 - 2:36 م

وزير التعليم: السيسي أطلق مبادرة لتوجيه أولويات الدولة لبناء الإنسان المصري

الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني،

ايه يسري.

أكد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وجود شراكة ثنائية بين مصر والولايات المتحدة، نظرا للسوق المصري الكبير والفرص المتاحة فيه، وما نمتلكه من اتفاقيات دولية.

وأشار شوقي، خلال مشاركته في المنتدى الرابع لتنمية الموارد البشرية تحت عنوان «إطلاق العنان لإمكانات تنمية الموارد البشرية في ظل المتغيرات العالمية» تحت رعاية لجنة الموارد البشرية لغرفة التجارة الأمريكية، الأربعاء، إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أطلق المبادرة القومية نحو «بناء مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر»، وتوجيه أولويات الدولة نحو بناء الإنسان المصري.

ولفت الوزير إلى دور الوزارة في تأهيل النشء في المرحلة الجديدة لسوق العمل، ما يدعم الشراكة بين الوزارة والغرفة التي تسهم بدورها في تنمية الموارد البشرية المصرية، وتوفير الوظائف المناسبة.

وقال شوقي إن التعليم مسؤولية كبيرة، ويجب مشاركة جميع فئات المجتمع فيه، وتعد الأسرة هي حجر الأساس؛ لذا يجب عليها مساعدة أبنائها، وتفهم احتياجات عصرنا الحالي، وتساعدهم على تمهيد الطريق للمستقبل، مضيفا أن ثورة الاتصالات والمعلومات خلقت عالما جديدا يتطلب أدوات ومهارات جديدة، مؤكدا ضرورة مواكبة العالم الآخر والتعامل معه، وشدد على أن الانتقال إلى أنماط جديدة يتطلب فكرا حرا جديدا، وإرادة سياسية حقيقية ومشاركة مجتمعية.

واستعرض الوزير بعض المشكلات التي تواجه التعليم المصري؛ لافتا إلى نظام التقييم الحالي المتمثل في الثانوية العامة الذي أدى إلى سع الطلاب لتحصيل الدرجات بلا تعليم وأصبح التنسيق بالجامعات هو الهدف وليس التعلم الحقيقي، بالإضافة إلى خلق سوق للدروس الخصوصية، وفكرة الغش الإلكتروني.

كما استعرض رؤية الوزارة الجديدة، والتي تتوافق مع رؤية 2030، وتعتمد على «المشروع القومي لتعليم مصري جديد»، الذي يهدف إلى تصميم نظام تعليمي جديد ومبتكر خارج الصندوق لتنمية أجيال مصرية تمتلك مهارات القرن الواحد والعشرين، والقدرة على التعلم مدى الحياة، مؤكدا ضرورة إعادة النظر في كل العناصر التعليمية، وتوحيد الجهود بينهم.

وأشار شوقي إلى أن النظام التعليمي الحديث يعمل على تطوير المنتج المعرفي بما يلبي احتياجات سوق العمل، ويسهم في إعداد شباب قادر على الابتكار والمنافسة، مضيفا أن هناك حاجة لإدخال أساليب التعليم الحديثة بما يحقق بناء الشخصية وتنمية قدرات الشباب، وأشار إلى بنك المعرفة المصري، الذي يعد أكبر محتوى رقمي معرفى موثق ومراجع علميا في شتى مجالات المعرفة.

ولفت الوزير إلى الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع «المعلمون أولا» لتطوير السلوك المهني للمعلمين، فضلا عن التعاون مع كل الجهات المعنية بالتدريب، مؤكدا أن المرحة الجديدة ستشهد إنشاء صندوق دعم المعلم، وإرساء مبدأ المكافأة حسب الأداء، بالتعاون مع وزارة التخطيط.

وأضاف شوقي أن تطبيق النظام الجديد سيتزامن مع تطوير النظام الحالي لمدة 12 عاما قبل الانتقال للنظام الجديد بالكامل.