Facebook
Google+
Twitter
YouTube
INSTAGRAM
الآخبار
رئيس الطائفة الإنجيلية في ألمانيا للمشاركة باحتفالات الإصلاح الديني في أوروبا         وزير التموين: لا زيادة في أسعار السلع خلال شهر رمضان         اعتماد نتيجة الشهاده الابتدائية بالجيزة         تكثيف حملات ازالة التعديات على خطوط المياه بمطروح         محافظ أسوان يسلم النوبيين المهجرين 264 مسكنا جديدا         التموين: اضافة 15 جنيه لكل طن قمح من الموردين         افتتاح 14 معرض ” أهلا رمضان” بمراكز وأحياء الجيزة         أوقاف الإسكندرية تنهي خطة شعبان بأمسيات حول الإيمانيات         مدبولى ينفى زيادة اسعار المياه امام النواب         محافظ الجيزة يقود حملة لإسترداد 251 فدان من أراضى الدولة         كرتونة مواد غذائية و25كجم دقيق وإعانات مالية لأسر بقرى مطروح         محافظ المنيا يقرر تشكيل وحدة بكل مركز لمتابعة إزالة التعديات         ازالة تعديات على املاك الدولة بمطروح         رئيس الوزراء يشارك بالمنتدى الاقتصادي العالمي لمنطقة الشرق الأوسط         وزير الرى: 281 مليون جنيه مشروعات الوزارة فى محافظة البحيرة        
21 فبراير, 2017 - 2:37 م

علماء: شرب المياه النقية يمكن أن يسبب الربو

 

ايه يسري.

يعد توفير مياه شرب نظيفة للجميع هدفا صحيا كبيرا على مدى عقود طويلة مضت، إلا أن أحدث الأبحاث تحذر من أنه في الوقت الذي تقلل فيه المياه النقية احتمالات الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، إلا أنها تعمل على زيادة خطر الإصابة بالنوبات الربوية في مرحلة الطفولة.

وأشار الباحثون في جامعة كولومبيا في كندا، إلى إمكانية وجود صلة بين خطر الإصابة بالربو والبيئة النظيفة.

فقد بينت النتائج المتوصل إليها أنه في حين أن بكتيريا الأمعاء تلعب دورا في الوقاية من الربو، إلا أن وجود الفطريات المجهرية أو الخميرة المعروفة باسم «خمائر السكيرائيات» (Pichia) المرتبطة بقوة بالإصابة بالربو، فبدلا من المساعدة على منع الإصابة بالربو، فإن وجود تلك الخمائر في وقت مبكر من حياة الطفل قد يعرضه إلى خطر .

وتعد النتائج المتوصل إليها بمثابة مفاجأة بسبب قوة الاعتقاد السائد بأهمية الحصول على مياه نظيفة ونقية، لكننا ندرك أننا فعلا بحاجة إلى بعض التلوث للمساعدة في الوقاية من عدد من الأمراض، ويعزز البحث الجديد فهمنا للدور الذي تقوم به الكائنات الحية المجهرية في صحتنا العامة.

كانت الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أن بكتيريا الأمعاء لدى الأطفال إذا كانت متواجدة في الـ 100 يوم الأولى من الحياة ساعدت في منع نوبات الربو.